Wednesday, March 28, 2012

Time to Empower Women in Yemen

Yemen is the poorest country in the Arab world with limited opportunities and resources, and has high unemployment and widespread corruption and rampant human rights abuses.  The life of an average Yemeni citizen's is therefore challenging, yet to be a woman in Yemen is even more challenging. Women in Yemen are perceived and treated as inferior to men in most spheres of society, and have limited access to health care, economic opportunities and education. 

No surprise Yemen was considered the worst place for a woman according to a recent article by the HuffingtonPost based on the Global Gender Gap 2011 report, which examines the gap between men and women in four fundamental categories: economic participation and opportunity, educational attainment, health and survival and political empowerment. Although Yemen has three women ministers in the current transitional unity government, 3 members in parliament, 1 in the lower house and 2 in the upper house, and there was one woman ambassador out of 57 posts, yet it continues to occupy the last place in the region as well as in the overall rankings of 135 countries for six consecutive years. 
Yemen is one of the worst countries in the world in terms of gender disparity, the discrimination against women in Yemen is highlighted by the World Bank figures which indicate that males achieve 5,9 year of education on average while females only achieve 1.3 years and in the work force women only represent 6%. Illiteracy rate in Yemen is 52 % and for women it is as high as 70%

Among the human rights abuses that women are subject to in Yemen is child marriage. According to a nationally representative survey conducted by the Yemeni government and the United Nations Children’s Fund (UNICEF) in 2006, 14 percent of girls in Yemen are married before reaching age 15, and 52 percent are married before 18. Just as Tawakkol Karman made headlines last year becoming the first Arab, Yemeni woman to win the Noble Peace Prize,  Nujood Ali also made headlines in 2008 as Yemen's first child bride to end her marriage, yet since then no law has been passed in Yemen to set the female age limit for marriage.

A 2005 study by Sanaa University noted that, in some rural areas, girls as young as eight are married. Their early removal from school for early marriage, cuts short the education and skills necessary to provide for themselves and their families. Besides the risk of marital rape before puberty and domestic violence, are reproductive health risks due to adolescents' smaller pelvises such as obstructed labour which can lead to maternal mortality. Many become pregnant and have children soon after marriage, while they are still children themselves. 

Yemen has one of the highest maternal mortality rates in the world, seven women die everyday due to complications during childbirth. The United Nations Development Program (UNDP) cites child marriage as a factor that contributes to Yemen’s lack of progress in meeting at least two goals: gender equality and reduced maternal mortality.

Yemeni Women have amazed the world by playing a major role in the revolution as activists, doctors, nurses, photographers, writers and some bravely faced security forces bullets and became martyrs. They led demonstrations and marches as their male counterparts  and were as determined to demand freedom, democracy and social justice that would offer their sons and daughter a new and brighter future, yet they continue to be discriminated and marginalized in the decision making process to bring about that change.
Women are not allowed to take part in decision making, they are not recognized as equal human beings and are not in the places they deserve to be in, despite their qualifications. Discrimination is a serious problem in Yemen”.~ Amal Basha, Director, Sisters' Arab Forum for Human Rights
Although Women in Yemen have made progress in comparison to other women in the region, yet they are still fighting to regain equality and recognition in society. Now more than ever, the Yemeni civil society is advocating for more rights for women, SupportYemen is currently running a campaign calling for:
  • Free mandatory education and adequate health care for females
  • Setting a minimum age of marriage at 18 years
  • Criminalizing domestic violence
  • 30 % quota for women in all decision making positions

"Yemeni women are strong ...they don't accept to be oppressed, ... they are capable of making things happen, this is why I am proud of Yemeni women"~ Suha Bashreen, Women Coalition

Related links: 
Amnesty: Yemen's Dark Side: Discrimination and Violence Against Women and Girls
HRW: Yemen: Child Marriage Spurs Abuse of Girls and Women
HRW: How Come You Allow Little Girls to Get Married?
WE Forum: The Global Gender Gap Report 2011
UNDP: MDG Progress in Yemen -Improve maternal health
Maternal Health in Yemen (Video)
Yemen: Celebrating the Bravery of Revolutionary Women (Video)
The women of Yemen and a new feminism
Empowering Women in Yemen (Video)

Friday, March 23, 2012

I Will Fight For My Rights and Break the Silence سانتزع حقوقي و أكسر حاجز الصمت

Women have played a major role in the Yemeni revolution throughout last year and were a driving force towards change in the Change and Freedom squares across Yemen. However they  have been marginalized in the decision making process for this change and still lack many of their basic human rights. 

SupportYemen latest campaign is addressing women's rights and issues such as, such as malnutrition, inadequate education and healthcare, female circumcision, early marriage, maternal death, domestic violence, honor crimes and political violence. and the message is clear : 
How much innocence of little girls childhood must fade away? How many mothers must die due to inadequate health care? How much illiteracy must develop before education becomes free and mandatory? How many victims must suffer before a law criminalizing domestic violence is issued? How many revolutions do women need participate in so that they find place in 
the government and parliament? 
Women's rights are part of human rights... I will fight for my rights and break the silence...
To watch the video: 

The main demands of the video are powerful and clear:
  • Free mandatory education and adequate health care for females
  • Setting a minimum age of marriage at 18 years
  • criminalizing domestic violence
  • 30% quota for women in all decision making positions

Help us to break the silence, join our campaign and like our page
Follow us on Twitter: @SupportYemen #SupportYemen
Visit our website:

لعبت المرآه اليمنيه دور فعال في الثوره اليمنيه عبر العام المنصرم، كافحت و ضحت بالكثير في ميادين التغيير و الحريه في ارجاء اليمن و لكن لم يكن لها دور فعال في صنع القرار من اجل هذا التغيير و ما زالت المرأه مهمشه ومحرومه من الكثير من حقوقها. 
حملة "دعم اليمن" تركز على حقوق المرأه و  تسلط الضوء على الكثير من الشئون التي تخصها كالتغذية السيئة.. انعدام الرعاية الصحية المتكاملة..الختان..زواج القاصرات.. وفيات الأمهات...جرائم الشرف.... فرص التعليم و العمل... العنف المعنوي و اللفظي و الجسدي و الجنسي و السياسي و الاقتصادي...... القوانين المميزة ضد الإناث... حرمان المرأة من مراكز صنع القرار .

رسالة الحمله قويه و واضحه:
كم طفولة ننتظر أن توأد قبل أن نطالب بقانون يحمي طفولة بناتنا؟ كم أماً في الريف يجب أن تموت قبل أن نوفر للنساء رعاية صحية متكاملة؟ كم يجب أن تبلغ نسبة الأمية قبل أن نطبق إلزامية و مجانية التعليم الأساسي؟ كم ضحية نحتاج قبل أن يكون هناك قانون يجرم العنف الأسري؟ كم ثورةٍ نحتاج ليعترف الجميع أننا أيضاً يجب أن يكون لنا موقع فعال في رئاسة الوزراء و تحت قبة البرلمان؟ 

حقوق المرأة جزء من حقوق الإنسان...سأنتزع حقي و أكسر حاجز الصمت...

لمشاهدة الفيديو: 

:المطالب التي يطالب فيها هذا الفيديو هي 

  • تعليم إلزامي ومجاني ورعاية صحيَة متكاملة للإناث
  • المصادقة على قانون تحديد سن الزواج ب١٨ عام
  • قانون يجرم العنف الأسري
  • تمثيل المرأة بنسبة ٣٠٪ في جميع مراكز صنع القرار
اكسري/اكسر حاجز الصمت...

  شاركونا في حملة دعم اليمن لكسر حاجز الصمت و انضموا إلى صفحتنا في الفيسبوك و اعجبوا بها و صفحتنا في التويتر و زوروا موقعنا في الروابط اعلاه

... سأكسر الصمت

 هذه ليست كلاماتي، بل كلمات صديقه و زميله ناشطه، ساره جمال، امرأه صادقه و شجاعه تكافح من اجل اليمن. و حقوق الانسان اليمني، احببت ان اعيد نشرها في مدونتي بعد استئذانها.

الاسم: جميلة بو حيرد.. تاريخ: ترويه بلادي.. تاريخ امرأةٍ من وطني.. جلدت مقصلة الجلادِ.. امرأةَ دوخت الشمسا.. جرحت أبعادَ الأبعادِ.. 
ثائرةٌ من جبل الأطلس..يذكرها الليلكُ و النرجس.. يذكرها.. زهرُ الكبّاد.. ما أصغرَ "جان داركَ" فرنسا في جانب "جان دارك" بلادي...

استيقظتُ اليوم و أنا أردد أبيات نزار قباني عن جميلة بو حيرد الجزائرية التي تناستها كتب التاريخ في المدرسة كما تناست ثائرات سبتمبر و أكتوبر و لم تنساها ذاكرتي رغم اختلاط كل المشاهد المخزونة فيها بدماء و وجوه و كلمات و أصوات لم أعد أستطيع تمييز أصحابها.. ببطءٍ شديد و إرادةٍ منكسرة حاولت جر جسدي من على السرير باتجاه نافذة حجرتي الصغيرة.. أزحت الستار قليلاً خشية ضوء شمس الصباح القوي لأني صرت معتادة على العتمة بشكلٍ بات يجعل تعاملي مع الضوء أشبه بتعاملي مع الهدوء... فكلاهما مؤقت.. و منذ عدنا إلى دارنا بعد وقف إطلاق النار في ديسمبر و أنا أسترق لحظات أسترجع فيها المألوف من خلف زجاج نافذتي التي شققت زجاجها رصاصات لا أدري من أين أتت و في صدر من كانت تريد أن تستقر...

ابنة جارتي صارت في الصف الابتدائي الأول... تجر دراجتها حول الحوش و بين السيارات و هي تغني للون الأحمر و هو لون معطفها الذي ترتديه خلال كل فصول السنة تقريباً ببساطة لأنها تحب لونه! رؤيتها منحت ساقيّ سبباً للوقوف فترةً أطول.. ما أجمل صبايا بلادي.. ملامحهن تشبه بلادهن فلا مجال إلا للتأمل في تلك العيون بلون اللوز الصنعاني و الشعر الأشبه لونه ببن المخا و القامات الممشوقة بشموخ بهي كشموخ قمة جبل شمسان... و كلما اشتقت لبقعة في هذا البلد, نظرت في وجوه صباياه.. في وقع أقدام بائعات التين أسفل جبل صبر و في ترانيم راعيات الأغنام في زبيد و بائعات البخور في الزعفران وسط عدن... 

بدأت الابتسامة تعرف طريقها إليّ و ألاحق الأطفال بعيني بحثاً عن بهجة تدفعني لعيش يومي بسلام... قاطع المشهد صوت صراخ الأطفال و هم يتعاركون.. صرخوا في وجهها جميعاً: لن نلعب معك.. أنتِ بنت و مكانك البيت.. إلعبي في بيتك بدميتك فالشارع هو مكان الرجال...

نظرت إليهم بعينيها الصغيرتين و شدت وثاق معطفها الأحمر و واصلت قيادة دراجتها بدواليبها الثلاث حول الحوش... 

تساقطت دموعي لا إرادياً و جبيني ملتصقٌ بزجاج النافذة.. أحسست بوهنٍ شديد... ثم رفعت وجهي لأرى صور رفاقي فوق الرف.. غريبٌ أمري... رحيلهم برصاصات غيبتهم عني لم يمنحني هذا الوهن... كنت قوية أودعهم واحداً تلو الآخر لأعود إلى الميدان.. أما الوهن, فلم يعرف طريقه إليّ إلا عندما سمعت نفس ما سمعته جارتي الصغيرة.. الشارع للرجال..

أول مرة قلت لا لعلي عبد الله صالح كلمة "إرحل" كانت في حصة التاريخ الصف الأول الثانوي... لم أكن حينها أعلم أن زميلتي في الصف هي حفيدته... إنفجرَت باكية و هي تعدد "منجزاته" فضحكت و قلت لها أن جدها كان طفلاً عندما تحققت منجزات دفع ثمنها شهداء لم يسكنوا القصور و إنما سكنت صورهم الكتب التي كانت مفتوحة أمامنا. في اليوم التالي جاء إلى صفنا بصحبة مديرة المدرسة العقيد يحي محمد عبد الله صالح لتطلب مني المديرة أمامه أن أعتذر, قلت لهما: "لن أعتذر و لكني سأستعير من طوقان: في يدينا بقيةٌ من بلادٍ فاستريحوا كي لا تضيع البقية"

بعدها بثمانِ سنوات هرب بن علي! و خرجنا لتحية البوعزيزي أمام السفارة التونسية و نحنُ ننشد: "إذا الشعبُ يوماً أراد الحياة, فلابد أن يستجيب القدر" و مع أننا لم نكن أكثر من عشرين شابةٍ و شاب, فلم نسلم من جموع الأمن المركزي و ضباط الأمن القومي التي اعتقلت ثلاثة من الشباب... يومها ابتسمت و أنا أشاهد صديقتي بلقيس و هي تقف أما عربة الأمن المركزي و هي تصرخ: "إن أردتم أخذهم فعليكم أن تمروا فوق جسدي أولاً" حينها أحسست أننا النساء لن نسقط سهواُ من التاريخ هذه المرة.مسحت دموعي و اعتلتني نشوة كتلك التي تملكتني و أنا أهتف في الشارع طيلة عام... فتحت النافذة و صرخت بأعلى صوتي: الشارع لكم جميعاً... لك و لها! بعدها نزلت السلم و أنا أردد: تاريخ: ترويه بلادي.. تاريخ امرأةٍ من وطني.. جلدت مقصلة الجلادِ... أخذت الكرة و جمعت صديقتي الصغيرة مع أصدقائي الصغار لنلعب سوية.... فالحوش لهم و لها.. و الشارع لي أعود إليه كما خرجت لأول مرة غداة هروب بن علي لأغسل شوارع بلدي من الإقطاعية و الطبقية و انفراد الأقلية بقوت الأغلبية المقهورة الجائعة... الشارع لي لأرسم لي طريقاً في دستورٍ ماتت شهيدةٌ اسمها عزيزة في تعز حتى يُكتب... الشارع لي لأناضل من أجل قانونٍ يحميني من بطشٍ ذكوري متسلط يمارس عنفه علي ليقمعني كذلك العنف الذي مارسه الإقطاعي البغيض على وطني... الشارع لي لأبني مدرسة أتعلم فيها حتى أتم طفولتي و لا أباع في عمر الطفولة.... الشارع لي!

نزل أبي بعد قليل ليشاركنا اللعب... فابتسمت و تراجعت قليلاً لأجلس على عتبة المبنى.. يلهو أبي مع الصغيرات و الصغار و تتعالى الضحكات و الألوان في مشهد يشبه الشعر و محاضرات التوعية و رقصات قبائلنا الذين تركوا السلاح ورائهم مطلع العام الماضي ليأتوا إلى ساحة التغيير و هم يهتفون سلمية سلمية... 

لا مكان للوهن في قلبي الذي لا يزالُ غضاً... لإن الوهن يجعلنا نغرق في دوامات الانتظار.. ننتظر خلاصاً من آلامنا... و لكن كم ننتظر؟ كم طفولة ننتظر أن توأد قبل أن نطالب بقانون يحمي طفولة بناتنا؟ كم أماً في الريف يجب أن تموت قبل أن نوفر للنساء رعاية صحية متكاملة؟ كم يجب أن تبلغ نسبة الأمية قبل أن نطبق إلزامية و مجانية التعليم الأساسي؟ كم لطمةً على الخد و طعنةً في الخصر و رصاصةً في الرأس ننتظر قبل أن يكون هناك قانون يجرم العنف الأسري؟ كم مسيرة يجب أن نسير فيها بين شوارع المدن و اعتصامات الساحات و مناوبات المستشفيات الميدانية؟ كم ثورةٍ نحتاج ليعترف الجميع أننا أيضاً يجب أن يكون لنا موقع فعال في رئاسة الوزراء و تحت قبة البرلمان؟ كم سنة من عمري يجب أن أقدم ليدرك الرجل أني إنسان و أن حقوقي هي جزء من حقوقه هو كإنسان؟ كم من عمري يجب أن أهب ليدرك الناس أن حقوقي أولوية و ليس رفاهية أو دلال؟

سأقتل الوهن لأقتل الانتظار... فالحقوق لا توهب و إنما تنتزع.... اكسري/اكسر حاجز الصمت... شاركونا في حملة دعم اليمن و كسر حاجز الصمت و انضموا إلى صفحة الحملة:

 بقلم/ سارة جمال  22 مارس 2012 صنعاء 

Tuesday, March 20, 2012

إهدأ الى كل أم

  الامومه هبه وعطاء غير منقطع او مشروط. لقد انعم الله بالأمومه على البعض منا و حرم اخريات. كما ان البعض منا نعم بدفء الامومه وما زال و البعض الاخرحرم من هذا الحنان، ربما لأنه فقده مؤخراً أو لم يحظى به قط.
 لا شيء يعوض عن حنان الام و يجب علينا ان نحتفل كل يوم بعيد الأم و ليس اليوم فقط،  فمهما قدمنا لأمهاتنا لن نوفيهن ابداً ولو بجزء بسيط مما قدمن لنا. 
قرأت هذه الكلمات فأثرت في نقسي فأحببت ان اشاركها "قال لي آحدهم ...كلما تجدي فرصه لاحتضان امك لا تضيعينها لانه سيأتي عليكي يوما تحتاجين فيه لحضن امك ولن تجديه ... ربما بعدي عنها يجعلني ادرك ذلك ... اطال الله لي في عمرك يا حبيبتي الغاليه"
آهدي هذه الأبيات للشاعر محمود درويش (غناء و الحان مرسيل خليفه) وثاني اغنيه (غناء فايزه أحمد) و ثالت اغنيه لسعاد حسني (كلمات صلاح جاهين و الحان كمال الطويل)  لكل ابنه هي الان أم و تعي معنى هذه الكلمه لتهديها لأمها اذا كانت على قيد الحياه أو تترحم عليها و تدعي لها اذا كانت قد فارقت الدنيا. 

الى أمي  

أحن .. الى خبز أمي

وقهوة أمي
ولمسة أمي ..
و تكبر في الطفولة
يوماً على صدر أمي
وأعشق عمري لأني
اذا مت
أخجل من دمع أمي !
خذيني ، اذا عدت يوماً
وشاحاً لهديك
وغطي عظامي بعشب
تعمد من طهر كعبك
وشدي وثاقي ..
بخصلة شعر ..
بخيط يلوح في ذيل ثوبك ..
ضعيني ، اذا ما رجعت
وقوداً بتنور نارك
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت ، فردي مجوم الطفولة
حتى أشارك
صغار العصافير
درب الرجوع ..
لعش انتظارك ..

 ماما يا أما يا اماتي
سلاماتي احتراماتي قبلاتي
صباح الخير يا مولاتي
يا ماما يا أما يا اماتي
ابوس الايد و قلبي سعيد
يا أول حب في حياتي
يا أمي
علشانك انهاردة الدنيا كارت معايدة
ملا الربيع أركانها بمليون الف وردة
والكون بقى جوة بيتك و انا قبل الكل جيتك
يا اللي انتبهت لقيتك انا وانتي حاجة واحدة
تحبيني وانا أحبك و أعيش بالقرب من قلبك
عيوني معجبة بيكي و روحي كلها تجاوبك
وأغمض و أفتح أقولك
صباح الخير يا مولاتي
بغني للأمومة و لليد الخدومة
و أقول الله يا أمي عالدفئ و النعومة
يا ست يا فدائية يللي قضيتها هي
تجعل حياتي هنية ولو تبات مهمومة
تعبتي كتير عشان خاطري
عشان أمشي عشان أجري
و مهما جريت بعيد خالص
أديني جيت قوام بدري
يا ماما يايما يا أماتي
صباح الخير يا مولاتي

كل عام و انتِ بخير 

Thursday, March 1, 2012

The Failed US Policy in Yemen

The US-Yemen relationship has become a hot topic recently, especially after former President Ali Abdullah Saleh, the man whom the US relied on and strongly supported in it's fight  against "Qaeda" recently stepped down. According to Ibrahim Sharqieh, a conflict resolution expert at the Brookings Doha Center who writes extensively about the conflict in Yemen, "in the past, over 90 percent of U.S. financial support went to support security and military institutions to fight al-Qaeda". The Saleh regime, opened Yemen's land, air and sea for US strikes against Al Qaeda by exploiting it's threat, taking advantage of US counterterrorism policy as a cash cow for its own survival and at times even fed the US misleading intelligence to combat its political opponents. Jeremy Scahill, an investigative journalist and national security correspondent for the Nation who writes often about Yemen, points out in his last piece in the Nation "for years, Saleh allowed the United States to regularly strike against AQAP in Yemen, and US Special Operations forces built up the specialized units, run by Saleh’s family members, that were widely seen as US surrogates'. He adds "rather than fighting AQAP, these US-backed units—created and funded with the explicit intent to be used only for counterterrorism operations—redeployed to Sanaa to protect the collapsing regime from its own people." 

Yemeni journalist Shayi was the first journalist to allege US involvement in authorizing dropping of cluster bombs on civilians in Yemen, he was detained and sentenced to 5 years as a result. Amnesty International’s Deputy Director for the Middle East and North Africa, Philip Luther pointed “there are strong indications that the charges against ‘Abdul Ilah Shayi’ are trumped up and that he has been jailed solely for daring to speak out about US collaboration in a cluster munitions attack which took place in Yemen", in December 2009. Days after  he was sentenced in January last year, former president Saleh granted the journalist a presidential pardon, but a phone call from President Obama has managed to keep him in jail until today.

Many analysts agree that the US policy in Yemen has predominantly been viewed from the terrorism prism, but one doesn't need to be an expert to notice that it has not been successful so far and has in fact backfired on the US. The use of drones on Yemeni soil to kill "suspected" al Qaeda leaders, the unjustified killing of a teenager and many other innocent civilians commonly referred to as "collateral damage" and the illegal detention of a journalist, has fostered more animosity towards the US.
Furthermore US's rethoric in supporting democracy in Yemen has been reflected differently in its actions towards the revolution, backing Saleh's corrupt regime and hosting him in the US under the pretext of "medical treatment" enraged many Yemenis. Mr. Gerald M. Feierstein's, US's Ambassador in Yemen, provocative statements against the youth and against the "Life March", calling for an end to the uprising in the military institution, and his last interview with journalist Tom Finn raised a lot of concerned question marks regarding the long awaited military reform and created more anti-American sentiments leading to a march demanding the ambassador to leave Yemen and the burning of the US flag.

The majority of Yemenis do not consider the US Ambassador an "honorary Yemeni citizen" but rather a detested "foreign diplomat" for many reasons besides those mentioned above. His personal relationship with the Salehs and the general feeling among Yemenis that he is the man currently running the show in Yemen, only adds complexity to the already complex US-Yemeni relationship.

US clearly needs to re-evaluate its counter-terrorism policy in Yemen by addressing the socio-economic underlying causes that produce terror. Rather than focusing it's aid solely in the fight against al "Qaeda" and continuing with the drone attacks which kills innocent people, alienates, angers and aggravates the general Yemeni public, giving extremists a motive to join militant groups, Sharqieh recommends that both the United States and Gulf states should change their trend in foreign aid in Yemen. They should "give aid that will provide genuine comprehensive development, helping job delivery, building transparent state institutions and work to fight corruption within them." He adds, "this would be the ultimate solution to dealing with terrorism and other security problems; dealing with the underlying causes that produce terror." 
Finally the message to US Deputy National Security Advisor, John Brennan, is loud and clear violence only breeds more violence, its about time to make a change in the US policy in Yemen, and elsewhere, by trying to make friends rather than creating more enemies. 

Related Links:
America's Dangerous Game (Video)
Washington's War in Yemen Backfires
An American Teen-Ager In Yemen
Yemeni journalist jailed after alleging US involvement in missile attack
Yemen: Shaye Commences hunger Strike
Detained Journalist On Hunger Strike To Press For Release
Butt Out: US Ambassador to Yemen Interferes With Protests
US has 'direct interest' in Shaye's case
Yemen: A story of lost foreign aid and future gains?
Deputy National Security Advisor John Brennan press roundtable
Tom Finn Interview with US Ambassador to Yemen Gerald M. Feierstein
A New President and an "American Sheikh' Deal With Post-Saleh Yemen
Recipe for Failure: American Strategy toward Yemen and al-Qaeda in the Arabian Peninsula
The civilian massacre the US neither confirms nor denies
Yemen - reported US covert actions since 2001
Yemen : Anger at Expansion of US Drone War
Why The U.S Is Aggressively Targeting Yemen